• Wafa Rashed

حين لا تعيش اللحظة

هل نحن نعيش مشاعرنا الحقيقة أو ما يجب علينا أو ما يتوقع منا؟ هل يجب أن أفرح في مواقف معينة وأحزن في أخرى وحين لا أفعل أعتبر مخالفاً لا يعيش اللحظة؟ هل يجب علينا أن نعيش اللحظة؟ من أجل ماذا؟ من أجل أن نكون سعداء مثلاً؟ وهل عيشنا اللحظة يضمن لنا شعورنا بالسعادة؟.. وهل أنا المتحكم؟ بشعوري؟




الحياة مليئة باللحظات التي من المفترض أن نشعر فيها بمشاعر معينة. تبدأ هذه المطالبات منذ الطفولة المبكرة، فاليوم هو ميلادي ولابد أن أشعر بالسعادة، سيغيب والدي لأسبوعين ومن المفترض أن أشعر بالحزن، فازت مدرستنا في الرياضات الجماعية ولابد أن أنضم للاحتفالية. وتستمر هذه المطالبات لمرحلة البلوغ وما بعدها، لابد أن نتأثر ونتأمل في حفلات الزفاف، ونشعر بالراحة في الإجازات، وأن نركز على الفعل والمتعة.


ولكن، في الحقيقة، نادراً ما تكون أفكارنا متزامنة تماماً مع الأحداث الخارجية، ونادراً ما نشعر بالضبط بما نقصده. فعواطفنا تتبع سيناريو الحياة مع تأخر قليل عنها وكأنها ترجمة سيئة لفيلم أجنبي.


ولكن هناك مجموعة من الأسباب الوجيهة لذلك:


- هناك الكثير من التناقض في قلوبنا أكثر مما يُسمح لنا بالتمتع به في الأماكن العامة. قد نحب بعض الناس بعمق ولكن في نفس الوقت نشعر بالاستياء العميق والمفهوم والغضب ضدهم. لا عجب أننا لا نبكي دائمًا بالعمق الذي "ينبغي" علينا في الجنازات.


- تعلمنا لكي نجتاز الحياة، نحتاج أن ننشئ وننمي مخبأ قاسياً، نتعلم فيه أن لا نشعر ولا نسجل أشياء معينة تمر عبر الإدراك. فأولئك الذين عانوا وبشدة في مراحل مبكرة من عمرهم لابد أنهم أصبحوا أكثر اتقاناً في ممارسة اللاشعور الوقتي. إذاً، لا عجب في أنه حين يحين وقت ضعفنا وانفتاحنا يصعب علينا الوصول إلى مشاعرنا الأكثر رقة.


- يمكن أن تكون السعادة مقلقة جداً لتبنيها والدخول فيها. فنحن مخلوقات ندافع عن أنفسنا من خلال القلق، ولا يمكننا دائماً التخلي عن يقظتنا وحذرنا بسهولة، لمجرد أنه ببساطة لدينا إجازة من العمل.


- ربما نشأنا مرتابين من المجموعات الكبيرة لخوفنا من تعصبهم وقسوتهم. لذلك قد يكون من الصعب علينا الانضمام بأي طريقة غير معقدة مع الهتاف الجماعي والاحتفال. قد يكون لدينا بعض الاستياء من الخلفية الراسخة ضد المطالب الجماعية.


- أخيرًا، تميل عواطفنا إلى التحرك بشكل أبطأ بكثير من الأحداث في العالم الخارجي. قد تظهر ما تسمى بـ المشاعر الصحيحة، لكن في وقت متأخر أكثر مما قد يتوقعه المرء. فممكن أن نشعر بالامتنان لرحلة خضناها ولكن بعد ثلاث أشهر من عودتنا منها. نحن نقر بأننا في حالة حب أو منهارون أو في حداد أو خائفين ولكن ليس في اللحظة ذاتها التي يخبرنا بها العالم الخارجي.


فـ للساعة الداخلية إيقاعاتها ومواسمها الخاصة التي لن تطيع بسهولة التقويم الخارجي.

في النهاية، غالبًا حين لا نكون "في اللحظة الحالية"، لأن لدينا خريطة خاطئة لما يجب اعتباره طبيعيًا في أي لحظة. إنها توقعاتنا، وليس عواطفنا، هي السبب.


لمساعدة أنفسنا، يجب أن نخلق ثقافة تستوعب بشكل أفضل الحقائق الغريبة عن الطريقة التي نعمل بها: ثقافة لا تحتوي على نص قوي حول ما يجب أن نشعر به. ثقافة نكون فيها أكثر استعداداً لقبول التعقيدات الأكبر لعقولنا. فقد يعود الشخص الذي نحبه والذي كان بعيداً منشغلاً دوماً في عمله حين نتوقف عن الضغط عليه، والشخص الذي لا يكون سعيداً في الإجازات قد يكبر قليلاً إن توقفنا عن مطالبته بالابتسام طوال الوقت، ويمكن للشخص الذي لا يشعر بالسعادة في ذكرى زواج أن يحتفل في النهاية إذا سُمح له لأول مرة (لأسباب مفهومة) بالحزن أيضًا.


يجب أن نحترم طريقة بنائنا بشكل أكبر. عدم القدرة على أن نكون في الوقت الحالي ليس علامة على أننا غريبون أو معيبون ، ولكننا بدأنا في أن نكون مخلصين لأنفسنا.

49 views

يأتيكم بحب من المملكة العربية السعودية

© جميع الحقوق محفوظة

  • 265-2652947_helping-sells-radio-apple-po
  • google-icon-white
  • SoundCloud
  • Twitter